شعار مكتب الزراعة بذمار

لتوسع الحضري العمراني وتآكل الأراضي الزراعية بمحافظة ذمار ... مستقبل الزراعة إلى أين ؟! م/ هلال محمد الجشاري  مدير عام مكتب الزراعة والري/ محافظة ذمار

التوسع الحضري العمراني وتآكل الأراضي الزراعية بمحافظة ذمار ... مستقبل الزراعة إلى أين ؟!
م/ هلال محمد الجشاري 
مدير عام مكتب الزراعة والري/ محافظة ذمار

محافظة ذمار ... بين سكان في نمو عددي متزايد وتنمية بطيئة ناجمة من إستمرار الحصار والحرب والعدوان إضافة إلى الواقع الجغرافي والسياسي والإدارى ، تزداد مشكلة التوسع العمراني الذي يكتسح يوما بعد يوم المزيد من الأراضى الزراعية ، حيث تلتهم التكتلات الحضرية بشكل مستمر الآلاف من الهكتارات الزراعية في توسعاتها التي لا تنتهي ، وتفاقمت المشكلة بمحافظة ذمار خلال الفترة الاخيرة كونها تعتبر محافظة وسط اليمن وتتمتع ولله الحمد بالأمن والاستقرار وتتوفر فيها الخدمات العامة والأنشطة الرئيسية بعكس محافظات أخرى مما جعلها مركز جذب رئيسي لكثير من المواطنين أغلبهم نازخين من محافظات مجاورة ، مما أدي إلي نمو سكاني كبير بها ، اضافة الى النازخين من الارياف وبالتالي توسع عمراني علي حساب الأرض الزراعية المحيطة بها خصوصا من الجهة الشمالية والغربية والذي صنفت كأحد الوديان الزراعية واجود أنواع الترب الزراعية ... إضافة إلى التوسع في زراعة القات في أغلب القيعان والوديان الزراعية ...
كل هذا وغيره يتطلب لفتة كريمة وتدخل طارئ من كل الجهات المعنية لمنع البناء في الأراضي الزراعية وحجز المخططات العمرانية للقطاعات التي فيها أراضي زراعية ووقف بيع أراضي الأوقاف وأراضي الدولة وإستغلال تلك المساحات في زراعة الحبوب اهمها القمح وزراعة المحاصيل الزراعية الأخرى وصولا الى الإكتفاء الذاتي أو تأمين جزء من الغذاء الأساسي وكما نناشد كل القيادات السياسية بسرعة اصدار القوانين واللوائح التي تنظم ذلك ، كذلك هي دعوة للمشائخ والأعيان بعمل الاتفاقيات والعهود القبلية لتنظيم ذلك ، وحيث ان الزراعة تشكل عصب اقتصاديات المحافظة فضلا عن أهميتها بالنسبة لليمن كون محافظة ذمار هي مصدر وسلة الغذاء بالجمهورية اليمنية ...